/ أخبار محلية


النص الكامل لكلمة السيد عبدالملك الحوثي بمناسبة لقاء حكماء وعقلاء اليمن
05/06/2017 00:46:42
الاقتصاد نيوز ــ عن وكالة سبأ

القى قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي كلمة عشية لقاء حكماء وعقلاء اليمن في العاشر من رمضان.

فيما يلي نص الكلمة:

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله الملك الحق المبين، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله خاتم النبيين، اللهم صلِ على محمد وعلى آل محمد، وبارك على محمدٍ وعلى آل محمد، كما صليت وباركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وارضَ اللهم برضاك عن أصحابه الأخيار المنتجبين وعن سائر عبادك الصالحين.

أيها الإخوة والأخوات، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام وصالح الأعمال، حديثنا اليوم ليس على حسب التسلسل الذي كنا عليه فيما يتعلق بالمواضيع الرئيسية التي تحدثنا عنها خلال الأيام الماضية، نتحدث في هذه الكلمة بمناسبة اجتماع العاشر من شهر رمضان المبارك المقرر ليوم الغد إن شاء الله.

وهذا الاجتماع الذي كنا قد دعونا إليه لهدفٍ واضح وتحت عنوانٍ واضح هو ( الحفاظ على وحدة الصف الداخلي وتماسك، الداخلية، والعمل على تعزيز الموقف الداخلي في مواجهة العدوان والتصدي للعدوان ) وهذا الهدف نعتبره هدفاً مشروعاً وهدفاً مقدساً وهدفا مهما يعنينا كشعب يمني نتصدى لهذا العدوان الجائر، وبالتالي كنا نتوقع التفاعل الإيجابي الذي لمسناه ونشكره ونقدره من كل القوى والمكونات في، الداخلية سواءً الحزبية والسياسية منها وفي طليعتها المؤتمر الشعبي العام والأحزاب والمكونات أو المكونات الاجتماعية من علماء ومن أكاديميين ومن مشائخ ووجاهات ومختلف الفئات الشعبية التي أبدت تفاعلاً واستجابةً مشكورةً ومقدرةً نثمنها بكل إجلال وإكبار واحترام.

نعرف كلنا في هذا البلد أنه منذ بداية العدوان الأمريكي السعودي الأجنبي على بلدنا علينا كشعبٍ يمني مسلم، سعت قوى العدوان وخصوصاً بعد أن واجهت الصعوبات وأدركت هي صعوبة هذه المعركة عليها وصعوبة تحقق أهدافها من هذا العدوان سعت إلى اختراق الوضع الداخلي في هذا البلد وسعت إلى أن تجرّ إلى عدوانها وفي صفها البعض من المكونات والبعض من القوى وسعت إلى استغلال وتوظيف المشاكل التي كانت قائمة في هذا البلد، وبالذات المشاكل السياسية الكبيرة وإلى أن تستغل البعض من المكونات التي أرخصت نفسها وباعت شعبها وآثرت المصالح والاعتبارات الفئوية أو الحزبية أو المصالح الضيقة على حساب المصالح الكبرى والاهتمامات الكبرى والمسؤوليات الكبرى، وهذا أمر يفعله كل محتلٍ وكل غازٍ وكل معتدٍ أجنبي على أي بلد سواءً في الحاضر أو في الماضي .. والتاريخ يشهد بذلك في كل مناطق الدنيا وفي كل المراحل، وعلى مدى الزمن في التاريخ كله كان أي غازٍ أجنبي وأي محتلٍ يسعى لاحتلال بلد ما والسيطرة على شعب ما يعمد ويسعى إلى تفكيك ذلك البلد وإلى أن يستأجر وأن يستجلب وأن يجر إلى صفه ضعاف النفوس من الخونة والمعقدين وأصحاب الاعتبارات والمصالح الضيقة الذين يكونون في العادة قد فقدوا إلى حدٍ كبير ارتباطهم بشعبهم وارتباطهم بأمتهم، وأصبحوا مأزومين لدرجة كبيرة ومعقدين لدرجة كبيرة، وعندهم كذلك إفلاس على المستوى الأخلاقي، فيسعى إلى أن يستفيد منهم في تفكيك، الداخلية وأن يخترق من خلالهم ذلك البلد، حصل هذا في كل البلدان وفي كل المناطق في الحاضر شهدنا على ما حصل في فلسطين وما حصل في لبنان حيث عمدت إسرائيل آنذاك أن تجند حتى على المستوى العسكري وليس فقط على المستوى السياسي تجند بالآلاف من يقاتل إلى صفها ويقف إلى جانبها وشهدنا ذلك في بلدان أخرى سواءً في المنطقة العربية أو في خارج المنطقة العربية وخارج العالم الإسلامي كيف كانت القوى الأجنبية تحظى وتحصل على البعض من رخاص النفوس، البعض كقوى ومكونات أو حتى على المستوى الفردي، يتجه البعض لاعتبارات متنوعة فيقف في صف الأجنبي ضد بلده.

أيضاً شهدنا في واقعنا الحاضر وفي زمننا هذا وفيما استقرأناه من التاريخ كيف كانت القوى الحرة والشريفة والعزيزة والمستقلة التي تتصدى للعدوان على شعبها وعلى بلدها وتتصدى للمحتل الأجنبي، وكيف كانت تعاني الكثير والكثير مثلاً كان البعض يتآمرون عليها، كان البعض يتخذون منها مواقف سيئة، كان البعض يطعنونها في الظهر، كان البعض لهم مواقف سلبية منها، وفي النهاية عندما تنتصر وعندما تصل إلى نتيجتها الحاسمة التي هي نتيجة مؤكدة وهي نتيجة النصر ونتيجة الطرد للمحتل الأجنبي ونتيجة الفشل الذريع للغازي الأجنبي، فيما بعد يأتي التاريخ ليسجل الموقف الشريف والعظيم والمسؤول للقوى الحرة، والآخرون يأتي التاريخ ليتخذ منهم موقفه منهم أيضاً الحاسم كخونة أو متخاذلين أو مثبطين إلى آخره.

وشهدنا ونشهد أيضاً كيف أن هناك فئة هذه الفئة تكون موجودة في كل بلد تشهد احتلالاً وغزواً أجنبياً هي فئة المتربصين الجبناء الضعفاء الذين يؤثرون إلى حدٍ كبير الصمت والانتظار لمآلات ونتائج الأحداث، ودائماً يكونون هم مرتابين تجاه إمكانية النصر وإمكانية التصدي للمحتل الأجنبي، خصوصاً إذا كان هذا الغازي المعتدي له قوة عسكرية ضخمة وله إمكانيات كبيرة، فدائماً يكونون مرتابين في إمكانية الصمود في مواجهة هذا المعتدي فيؤثرون أن يكون موقفهم متذبذباً ويكون إلى حدٍ ما متغاضياً ومتجاهلاً لطبيعة الأحداث ويرصدون الأحداث إن سجلوا مواقف وطنية بارزة قوية في مواجهة الأجنبي حاولوا أن يسجلوا بعضاً من المواقف التي تتسم شيئاً ما بالإيجابية وأن يتوددوا إلى القوى هذه التي تتصدى للمعتدي وإن لاحظوا في ظروف معينة أو في أحداث معينة تقدماً لصالح الأجنبي هذا حاولوا أيضاً أن يسجلوا بعض المواقف السلبية ضد الداخل والمواقف المتوددة من الأجنبي المعتدي ويحاولون أن يعرضوا أنفسهم في المزادات العلنية ليقولوا وفق رسائل معينة وأصوات معينة ومواقف معينة، ها نحن يا أيها الأجنبي حاضرون لأن نبيع منك كما باع الآخرون من قبلنا، هذه حالة وهذا التصنيف لثلاث فئات عادةً ما تكون فئات موجودة في كل بلدٍ يشهد عدواناً أجنبياً، ويستهدفه غازٍ أجنبي ومحتل أجنبي، هذه الحالة موجودة وبالتالي لن نكون استثناءً في هذا البلد ولا في هذه المرحلة ولا في مواجهة هذا العدوان الأجنبي، حتى في تاريخنا نحن كشعبٍ يمني أيام الاحتلال البريطاني، اليوم كلنا نجمع في هذا البلد على إدانة الاحتلال البريطاني وعلى توصيفه بأنه كان احتلالاً أجنبيا وغزواً أجنبياً وأنه كان عدواناً بكل ما تعنيه الكلمة وأن المسؤولية والواجب الحتمي والواجب الأخلاقي والوطني والإنساني هو التصدي لذلك الاحتلال، ونشيد كلنا في هذا البلد بالذين وقفوا ضد هذا الاحتلال.

ولكن ما الذي قائماً آنذاك؟ ما الذي كان يحدث أمام الاحتلال البريطاني وعلى مدى أكثر من مائة وعشرين عاماً في الجنوب، البعض وقفوا مع هذا الاحتلال وناصروه والبعض من أبناء شعبنا قاتلوا معه قاتلوا في صفه وقاتلوا جنودا مجندة جنودا خاضعين لإمرة ضباط بريطانيين، أميره قائده الذي يديره يأمره يوجهه حتى ليوجه بندقيته ضد منهم من أبناء بلده من هم يمنيين ومن هم جنوبيين ضابط بريطاني يأمره ويوجهه ويحركه إلى هذه، أو تلك أو ليستهدف أولئك من أبناء بلده في تلك المحافظة أو تلك المنطقة أو تلك القرية أو في تلك المدينة، والبعض سياسيا ارتبطوا بالمحتل البريطاني ووقفوا في صفه وتآمروا معه وتحركوا تحت مظلته في الجنوب وفي الشمال أيضا، البعض ذهب ليجلس هناك في عدن تحت العباءة البريطانية وليحتضنه المحتل البريطاني ويحتضن مشروعه في الشمال.

فكانت الحالة آنذاك أثناء الاحتلال البريطاني شبيهة بالحالة اليوم أن تقف بعض من التشكيلات والقوى مناصرة للمحتل ومقاتلة في صفه توجه بندقيتها إلى الداخل تقتل من يريد منها البريطاني أن تقتل وأن تقف البعض إعلاميا بعض القوى تقف إعلاميا، تبرر الاحتلال البريطاني تمجد الاحتلال البريطاني تشيد بأي خطوة يقوم بها المحتل البريطاني وتطبل لأي مواقف من جانب البريطاني والبعض وقفوا سياسيا بشكل مباشر وواضح وصريح ومؤيد ارتباط تام والبعض ارتباط بشكل غير مباشر، بمعنى ذهب إلى البريطاني ونسق مع البريطاني ولكن حاول أن يجعل له عناوين أخرى أجندة، أخرى أعمال أخرى، ولكن كانت مسألة التنسيق واضحة ومعلنة أيضا وصريحة يعني يذهب إلى عدن ويستقبله البريطاني ويحتضنه ويبارك مشروعه وأنشطته وجهوده ماقبل الاحتلال البريطاني أيضا، الاحتلال التركي البعض وقفوا مع المحتل التركي أيدوه قاتلوا معه نصروه باركوا خطواته باركوا جرائمه وبرروا له كل ما يفعل من قتل من نهب من كل أشكال وأصناف الجرائم برروا ذلك كله شرعنوه، أضافوا إليه عناوين معينة وطبعوه بطابع ديني إلى آخره.

فهذا الجو الذي نراه اليوم أمامنا ليس جوا غريبا لا على مستوى التاريخ في بلدنا ولا على مستوى الواقع من حولنا في بقية البلدان وفي بقية المناطق وعلى مدى الزمن ومدى التاريخ فيما بعد يأتي التاريخ ليتخذ موقفا مختلفا، يصنف كل الذين وقفا إلى جانب المحتل الأجنبي المعتدي وناصروه عسكريا وسياسيا وإعلاميا وتحت أي عنوان وبأي تبرير يصنفهم بالخونة والعملاء والمرتزقة والمجرمين ويمجد ويثمن عاليا موقف القوى الحرة التي تصدت للمعتدي الأجنبي المبطل الظالم ويأتي ليسجل مواقفها وبطولاتها وأيامها ووقائعها التاريخية ويشيد بها ويبرز موقفها هذا يحصل في كل الدنيا.

اليوم نحن وسنظل نعاني في هذا البلد مادام هذا العدوان الأجنبي قائما، نعاني من فئتين في هذا البلد الفئة الأولى هي التي اتخذت موقفا صريحا وواضحا بانضمامها إلى صف هذا الأجنبي وتشكلت سياسيا وعسكريا وإعلاميا في صفه فذهبت تشكيلاتها العسكرية تحت إمرة ضباطه كما يحصل اليوم هناك ضباط سعوديون وضباط إماراتيون في مأرب وفي الجنوب وفي المخأ وفي تعز، ضباط معروفون المرتزقة هؤلاء الذين يحاولون أن يتحدثوا تحت عناوين وطنية هم يعرفون من يأمرهم من ينهاهم من يقودهم من يؤدبهم ولمن يخضعون ولإمرة من يخضعون المسالة واضحة.. الاستهلاك الإعلامي والضجيج والنفاق والكلام المزخرف شيء هناك لكن الواقع واضح جدا ولا يستطيع أحد أن يغطي عليه ثم الموقف من بدايته موقف واضح جدا يعني بدأ هذا العدوان الأجنبي على نحو واضح لا خفاء فيه لا غموض فيه وليس بمستوى بسيط ومتواضع وخفي وعملية ليلية سرية تحت جنح الظلام ما أحد عرف من ورائها لا أتى هذا التحالف الأجنبي بقوى أجنبية واضحة وصريحة وبينة ليعلن من واشنطن عدوانا أجنبيا على اليمن على هذا البلد، ووجوه هذا العدوان وجوه واضحة من واشنطن أعلن أعلنت أمريكا موقفها الصريح في رعاية هذا العدوان وفي إدارة هذا العدوان وفي الإشراف على هذا العدوان وفي تزويده بما يلزم من السلاح مقابل المال طبعا لأنها تريد أن تستفيد في كل الاتجاهات وبالحماية السياسية في مجلس الأمن والأمم المتحدة وبالحماية أيضا والإدارة العسكرية اللازمة من خلال توفير الصواريخ القنابل الطائرات العتاد الحربي بكل أصنافه ومن خلال الإدارة العملياتية في غرف العمليات في الرياض وفي الإمارات وفي اريتريا وفي غيرها من البلدان التي تقع فيها أهم غرف العمليات التي تشرف وتدير العمليات الحربية على بلدنا ثم أتى السعودي النظام السعودي ليكون هو معنيا بعملية التنفيذ بشكل واضح وصريح ومعلن يعني هو لا يخفي ذلك هو يعلنه هو اليوم قضيته الكبرى التي يبذل فيها كل جهده ويضخ فيها بكل إمكاناته وأمواله ويحرك فيها كل قدراته الإعلامية وإمكاناته الإعلامية العسكرية والاقتصادية والاستخباراتية ويشتغل بكل ما أوتي وبكل ما يملك وبكل وضوح حتى أنها أصبحت القضية البارزة عالميا اليوم.

هذا العدوان اليوم برأسه الأمريكي وبوجهه السعودي وبأنفه الإماراتي وبأذرعه وتشكيلاته من القوى التي أطلقت على نفسها قوى التحالف هو اليوم أمر واضح على المستوى العالمي على المستوى الدولي على المستوى الإقليمي على المستوى المحلي وليس خافيا ولا سريا ولاغامضا ولامتخفيا تحت عناوين أخرى أبدا واضح جدا جدا يعني من أكبر الواضحات، وسنأتي لنوضح لماذا نحتاج أن نقول هكذا ولماذا نضطر إلى أن نكرر الواضح الأوضح الذي هو واضح كالشمس صحيح واضح جدا.. بالرغم من ذلك تبرز بعض الأنشطة بعض العناوين التي تتعاطى مع هذا العدوان الأجنبي الواضح برأسه الأمريكي بوجهه السعودي والإماراتي وأذرعه وتشكيلاته الأجنبية وأصابعه وأحذيته وليست أصابعه أحذيته المحلية له من هذا البلد الحذاء الحذاء يمني أما الرجل واليد والرأس والوجه والشعر والأظافر والأسنان والمخالب كلها خارجية من هذا البلد الحذاء الحذاء يمني.

فإذًا هذا العدوان الواضح جدا الذي يعبر عن نفسه كل يوم إعلاميا وسياسيا وبخطوات عملية عسكرية وواضح عند إطلاق كل عملية في ثنايا هذا العدوان ما سبق من عمليات استهدفت أي منطقة من مناطق الجنوب أو أي منطقة من المناطق الشرقية أو مثلا عمليات المخا أو أي عملية، من الذي يعلن عنها؟ من الذي يتحدث عنها؟ من الذي يعبر عنها؟ من الذي يظهر بكل وضوح مديرا لها وآمراً فيها ومحركا لها؟ هو الأجنبي واضح يأتي ناطق باسم قوى العدوان تصدر بيانات، يعني مسألة من أوضح الواضحات ولكن يحاول البعض أن يتعاطى بطريقة مختلفة يأتي أشباه الحمير ولأن من الظلم الفادح للحمير أن نصنف البعض بأنهم حمير لكن يأتي أشباه الحمير ليتعاطى مع الأحداث وكأن سياقا آخر وشكلا آخر وواقعا آخر كأن الأحداث ليس فيها طرف خارجي يعني كأنك أمام مشكلة داخلية فيأتي البعض ويقدم نفسه من أبو أذان كالحمير يعني أشباه الحمير هؤلاء فيتعاطى وكأن هناك مجرد مشاغبات وإشكالات داخلية لينصح هؤلاء الذين في الداخل أن يتركوا مشاغباتهم وإزعاجهم للشعب اليمني، ويأتي البعض ليقدم عنوانا حياديا أنه نحن ما يجري اليوم هو مجرد مشاغبات بين البعض من أبناء هذا البلد المشاغبين والمشاكسين فينصح الطرفين هؤلاء من المشاغبين في هذا البلد ليكفوا عن إزعاجهم للشعب اليمني وآذيتهم للشعب اليمني ويحاول أن يتجاهل كل هذا العدوان الكبير المعلن الصريح الواضح الذي تنطق به مئات الوسائل الإعلامية من قنوات وصحف ومواقع وتعقد له قمم واجتماعات دولية وإقليمية ويتحدث عنه زعماء العالم على المستوى الدولي والإقليمي وتتحرك له جيوش بأكملها وله وقائع وأحداث واضحة عبرت عنها جرائم كبيرة ضد الإنسانية وأحداث كبيرة واضحة كل هذا الوضوح الكبير جدا، كل هذه الأحداث التي ملأت الساحة العالمية والإقليمية والمحلية يأتي البعض ليحاول أن يغمض عينيه أمامها، أن يتجاهلها، أن يتنكر لها، أن يوصف ما يجري وما يحدث بتوصيفات أخرى وعناوين أخرى ليبرر لنفسه أن يكون له موقف آخر موقف لاينسجم مع المسئولية الدينية ولا ينسجم مع الفطرة الإنسانية ولا ينسجم مع الواجب الوطني ولا ينسجم مع أي اعتبار يمكن أن تستند إليه كإنسان يعني سواءً أردته اعتبارا إنسانيا أو دينيا أو وطنيا أو سياسيا أو أيا كان يعني ليتخذ له موقفا خيانيا موقف الخيانة الموقف الذي يتنصل فيه عن المسئولية الموقف اللامسئول الموقف الذي منشأه إما حالة انهزامية لأن البعض جبان جبان بما تعنية الكلمة مرعوب لايمتلك من الشجاعة ما يهيئه ولا يخوله أن يتبنى الموقف المسئول ضد هذا العدوان فيكون له موقف مشرف من هذا العدوان لا .. هو جبان ضعيف مهزوم النفس ومتشبع بالروحية الانهزامية ممتلئ بها متحكمة فيه لا يجرؤ على أن يكون له موقف صريح من هذا العدوان بكل ما قد حدث من هذا العدوان من جرائم فظيعة يندى لها جبين الإنسانية جرائم مشهودة أسواق ألقيت القنابل والصواريخ على المتسوقين فيها على المئات من اليمنيين فيها أسواق عادية ليست ساحات حرب ليست جبهات حرب أسواق فيها متسوقون يمنيون من مختلف أبناء هذا الشعب في مختلف محافظات هذا البلد إذا أنت مأزوم مناطقيا فحتى على مستوى المناطق ما من محافظة في هذا الوطن وفي هذا البلد إلا وشهدت مجازر المأزومين مناطقيا لم نسمع لهم صوتا حتى تجاه ما يحدث في مناطقهم مجازر فظيعة وجرائم فظيعة حدثت في تعز لم نسمع صوتا واحدا يتألم من المأزومين تحت العنوان المناطقي من المخبولين والموسوسين مناطقيا لم نسمع صوت لماذا ياقوى العدوان تقتلون أبناء تعز في الأسواق وفي المساكن وفي المساجد وفي المدارس لا.. مهما كانت فداحة العدوان مهما كانت فظاعة تلك الجرائم مهما كان مستوى ما أحدثت من نتائج من تدمير ومن قتل ومن جرح ومن إعاقات طالما والذي فعل ذلك هو العدوان الخارجي هو الأمريكي السعودي الإماراتي طبيعي ليفعل ما يفعل تنتهي مسألة تعز تعز تعز تعز تعز التي يستخدمها البعض كأسلوب مناطقي وأسلوب يحاول دائما أن يعزز حالة التفكيك لأوصال هذا البلد.

حينما تحدث في الجنوب حصلت في لحج وحصلت في أبين وحصلت في عدن وحصلت في شبوة ما من محافظة في الجنوب إلا وقد ارتكبت فيها قوى العدوان جرائم جرائم قتل جماعي للناس في الأسواق والمساكن لم نسمع صوتا ولا كلمة وكذلك اذهب إلى مأرب اذهب إلى الجوف أذهب إلى تهامة المأزومين مناطقيا والموسوسين والمرضى الذين حملوا العنوان المناطقي لتقطيع أوصال هذا البلد أي شيء يفعله المعتدي الأجنبي لا يتكلمون عنه مهما كان فظيعا ولو كان كيفما كان ماعندهم مشكلة لماذا ؟؟ لأنه في حقيقة الحال ما عندهم اعتبارات حقيقية أبدا عندهم عناوين يرفعونها للتبرير عناوين يجعلون منها لحافا يغطون به جوهرهم الحقيقي وهو الخيانة حقيقة موقفهم وهو الخيانة حقيقة أمرهم وهو أنهم يفعلون ما يفعلون من أجل الأجنبي وفي ظل الأجنبي ولمصلحة الأجنبي ثم بقية العناوين تضيع.. تضيع عناوين سياسية رأيناها ضاعت عناوين ومطالب كانوا يتحدثون بها ليلا ونهارا ضاعت البارز اليوم في موقف بعض القوى ليس سوى الشغل الخالص لمصلحة الأجنبي يشتغلون للأجنبي قضاياهم وعناوينهم ومشاكلهم هل احتلت إلى اليوم! لم تحتل هل فعل الأجنبي والخارجي هذا المعتدي لهم شيئا لها هي، هل حل مشكلاتهم تلك؟ لم يحلها لهم أبدا وهي خارجة عن نطاق أجندته واهتماماته الفعلية هذا المعتدي الأجنبي الأمريكي أولا والبريطاني ثانيا السعودي والإماراتي والأدوات الإقليمية ثالثا كلهم لا يهمهم أبدا مشاكل أحذيتهم التي لبسوها في الداخل اليمني لا في الشمال ولا في الجنوب ولا في الشرق ولا في الغرب ولا تحت عنوان من العناوين لا العنوان السياسي ولا العنوان المذهبي ولا المناطقي ولا أي عنوان من العناوين ولا العناوين الاجتماعية الأجنبي له أجندة واضحة له أهداف حقيقية وفعلية معروفة لأي متأمل لأي متفهم لأي مستقرئ وعارف بطبيعة القوى المعتدية وما الذي أرادته وتريده في هذا البلد حتى عناوينها الإقليمية افتضحت افتضحت فيها عنوان القومية العربية والأمن القومي العربي افتضحوا وقال عنهم ترامب ونقل عن قيادة النظام أنها تعبر عن مشاعرها الإيجابية تجاه إسرائيل تجاه إسرائيل وتحدث الإسرائيلي عن أنما ما يفعله النظام السعودي في اليمن وفي المنطقة إنما يمثل مصالح مشتركة، أي أمن قومي عربي مصالح مشتركة مع الإسرائيلي إذا أنت تفعل ما تفعله هو يمثل مصلحة حقيقية فعلية لإسرائيل فأين هو الأمن القومي العربي ؟.

ضاعت العناوين كلها افتضحت وانقشعت كل الألحفة كل الأغطية كلها باتت المسألة واضحة جدا ولاحظوا منذ بداية العدوان إلى اليوم، العدوان من أصله وفصله كان عدوانا خارجيا أجنبيا تجاه بلد مستقل هو اليمن الجمهورية اليمنية، ثم مارس منذ يومه الأول ومنذ غاراته الأولى وإلى اليوم مارس أبشع وأفظع الجرائم بحق هذا الشعب اليمني القتل الجماعي للشعب اليمني، الآلاف من الأطفال والنساء قتلوا آلاف مؤلفة مجازر مشهودة وثقتها وسائل الإعلام وعرضت أمام مرأى ومسمع العالم مجازر مشهودة آلاف مؤلفة من الأطفال والنساء قتلوا، في مختلف ربوع هذا البلد قتلوا حتى في الأسواق وفي المساجد وفي المدارس وفي المساكن الآمنة التي دمرت بالصواريخ والقنابل في داخل هذا البلد ليست في مناطق الاشتباك داخل مدينة صنعاء وفي صنعاء إلى عمران إلى صعدة إلى خارج مناطق الاشتباك في عمق القرى والمدن في هذا البلد، وقتلوا بغير وجه حق، وجرائم مشهودة وكثيرة وفظيعة اعترفت بها الأمم المتحدة بالرغم من انحيازها التام إلى قوى العدوان واعترفت بها أيضا منظمات معروفه منها منظمات أمريكية ومنظمات أوربية، أسلحة محرمة دوليا تحدثت عنها وسائل الإعلام في أمريكا وفي بريطانيا وفي مختلف مناطق أوروبا واستخدمت في هذا البلد وصورت ونقلت، كل شيء واضح كل شيء ثابت كل شئ بين، لا غموض في شيء ولا خفاء في شيء، مع ذلك في هذا البلد من لم نسمع لهم صوتا، تجاه ما حدث لاتجاه كل هذه المجازر الوحشية التي قتلت فيها آلاف مؤلفة من أبناء هذا الشعب أطفال ونساء كبار وصغار، وجرائم واضحة في الأسواق في الصالات في مناسبات الإعراس كذلك اجتماعات العزاء في مختلف المناسبات لهذا الشعب، ولاصوتا سمعناه للبعض البعض قد يطلق صوتا ضعيفا جدا ويترافق مع صوته هذا ألف ألف موقف سلبي ضد القوى التي تتصدى لهذا العدوان، ليقول للعدوان أنا أحرجت فأدنت هذه الجريمة التي كانت فضيعة جدا جدا ومن ثم أنا في المقابل قد اتخذت موقفا أقسى، وأعلى وأوضح وأشد من القوى التي تتصدى لعدواننا.

البعض كان يأتي ليحاول أن يحمل القوى الداخلية القوى التي تتصدى لهذا العدوان، القوى الحرة في هذا البلد، يحملها المسئولية في جرائم معينة، ثم يهتدى يعني يورط نفسه يورط حاله، فلا يلبث المعتدي أن يعترف بها حدث في الصالة الكبرى، كيف أن البعض حاولوا أن يغطوا وأن يبرروا وأن ينسبوا هذه الجريمة إلى القوى الحرة التي تتصدي لهذا العدوان، بعد ذلك افتضحوا لأن العدو نفسه اعترف، اعترف أنه من ارتكب هذه الجريمة، ومع كل هذا الوضوح لكن المسألة هي على هذا النحو دائما قوى الخيانة، في كل بلد التي تقف إلى جانب الأجنبي وتناصر المحتل والغازي، دائما هي مفضوحة على هذا النحو وموقفها ضعيف، دائما هي تتبنى مواقف لا مسئولة ومواقف مشوهة ومواقف لا تستند إلى الواقع، تحتاج في تبرير مواقفها إلى أن تتنكر للحقائق الكبرى وللقضايا الواضحة جدا ودائما تستند المواقف الحرة إلى الواضحات والقضايا البينات والشواهد الدامغة الحقيقية التي تملأ سمع الدنيا وبصرها، الأمور هي على هذا النحو، الإنسان الحر الذي يقف الموقف الشريف والمسئول يستند إلى حقائق واضحة بكل وضوح، لا غموض فيها والآخرون إما المتربصون والمأزومون ، والمهزومون والضعفاء والمتهربون والمتنصلون عن المسئولية، أو الخونة الصريحون والواضحون يحاولون أن يبرروا مواقفهم وأن يغطوا على حقيقة فعلهم وعلى سوء وشناعة موقفهم بالتنكر للحقائق الواضحة هذا هو المشهد دائما وفي كل بلد وفي واقعنا، في كل بلد يواجه عدوانا أجنبيا ظالماً.

فإذن نخن بعد كل الذي قد مضى منذ بداية العدوان وإلى اليوم، لاحظنا كيف أن بلدنا في الداخل كيف كان موقفه على هذا النحو معظم هذا الشعب معظم أبناء هذا الشعب كل الشرفاء والأحرار في هذا البلد أوضحوا موقفهم وكان موقفهم موقفا مسئولا وطبيعيا ضد هذا العدوان الأجنبي على هذا البلد، وهم يتحركون وبمستويات متفاوتة بالتأكيد بمستويات متفاوتة يعني ليس كل الذين وقفوا في هذا البلد ضد هذا العدوان على مستوى واحد في تحملهم للمسئولية في اهتمامهم وفي تحركهم وفي جديتهم لا البعض يعني تحركوا بكل مايستطيعون في التصدي لهذا العدوان وتحركوا، ومن مختلف الفئات يعني الموقف متفاوت لدى الجميع ولدى مختلف الفئات والمكونات، ليسوا سواء ليس كل الناس سواء في موقفهم ليس كل الذين وقفوا الموقف المسئول على مستوى واحد ودرجة واحدة في مدى تحملهم للمسئولية وتفاعلهم لا، البعض بعض الأسر لو تأتي تتأمل في واقعها قدمت معظم أبنائها شهداء هل هؤلاء على مستوى واحد هم وبعض الأسر التي لم يلحق بها شوكة واحدة في تصديها لهذا العدوان، البعض يضحون ويعانون وبكل إباء وبكل شموخ وبكل عزة وبكل مسئولية، موقفهم مئة بالمائة ضد هذا العدوان وما عنده فيها لا إلا ولا كذا ولا أي تردد ولا أي تذبذب ولا أي شيء موقف صريح وواضح، وضحوا البعض ضحوا تضحيات كبيرة وتضحيات جسيمة وتضحيات عظيمة وقدموا الرجال قبائل قدمت أعداد كبيرة من الشهداء أسر قدمت أعداد كبيرة من الشهداء مناطق سيبقى التاريخ مسجلاً لها موقفها أنها كانت في طليعة الموقف في هذا الشعب وفي هذا البلد، والبعض أيضاً مستوى معاناتهم وتضحياتهم على المستوى الاقتصادي كبير مستوى تحملهم المسؤولية وهم يتحركون، البعض سجل موقف صحيح البعض قال أنا ضد هذا العدوان ولكن انشغالاته ثانية اهتماماته ثانية وكثر الله خيره أنه قد سجل موقف ضد هذا العدوان وإن كان منشغلاً باهتمامات لكنه قد سجل موقفاً ومن ناحية أخرى هو لا يثبط لا يخذّل لا يسيء إلى الآخرين الذين هم يبذلون كل جهدم كل طاقتهم ويتحركون بكل قواهم وإمكاناتهم للتصدي لهذا العدوان لا يسئ إليهم لا يطعنهم في الظهر لا يتآمر عليهم لا يساوم على رؤوسهم لا، في الحد الأدنى سجل موقفاً مسؤولاً وشريفاً وحراً ويسهم أحياناً قد يحضر في مظاهرة أو مسيرة شعبية أو اجتماع، البعض إسهاماته أكثر يسهم مادياً في قوافل الكرم يسهم بكلمات مشكورة وحرة ومسؤولة، يشجع يبارك جهود هؤلاء الناس وتضحيات هؤلاء الناس.

إسهامات الناس متفاوتة هذه مسألة معروفة نعرفها في الداخل، كل منا يعرف بعضنا البعض ونعرف كلاً بمستوى موقفه ومستوى مجهوده ومستوى دوره ومستوى عطاءه وتضحياته، البعض لا لهم مواقف مشبوهة متربص ماله أي موقف أبداً ضد هذا العدوان وعلى العكس، بدلا من أن يكون له موقف صريح وواضح ومسؤول يشرفه أمام الله والتاريخ، يفيده يوم القيامة يوم يقوم الناس لرب العالمين، حين يسأله الله، ماذا كان موقفك تجاه أولئك الذين قتلوا بصواريخهم وقنابلهم آلاف الأطفال والنساء من أبناء بلدك ومن أمتك؟ ماذا كان موقفك حين أتى الآخرون وأهلكوا الحرث والنسل وتآمروا على شعبك وحاربوه اقتصاديا وانتشرت بمحاربتهم الاقتصادية المجاعات والمعاناة، عانى الملايين من أبناء شعبك، ماذا كان موقفك من أولئك الذين أهلكوا الحرث والنسل؟ .

البعض ما كان له أي موقف، وفي نفس الوقت محرج من أن يكون له موقف صريح واضح لتأييد العدوان، ولكن يؤيد العدوان ويقف مع العدوان بطريقة مختلفة، أولا: لا يتبنى أي موقف من العدوان، ثانيا: يعمل بكل ما أوتي من قوة في - نستطيع أن نقول أنها جبهة موازية -، الموازية لجبهة العدوان، هذه، الموازية لجهبة العدوان هي جبهة تبذل كل جهدها لضرب القوى التي تقف ضد العدوان، ولكن لا تحمل عنوان العدوان، ولا تصرح بوضوح بانضمامها إلى صف العدوان، لأن هذا يحرجها ثم يهيئ الفرصة لضربها بكل وضوح يعني ما تحتاج القوى الحرة إلى تردد لضربها، هذه، هي جبهة الذين في قلوبهم مرض، هذه، هي جبهة المتربصين، يعني ما عنده أي موقف فعلي حقيقي واضح ومسؤول تجاه العدوان، وفي نفس الوقت له منك كمتصد لهذا العدوان وكمتفرغ للتصدي لهذا العدوان وكمتحمل للمسؤولية، تعمل بكل ما تستطيع جدية وبكل مسؤولية لمواجهة هذا العدوان، له منك مائة ألف ألف موقف، مشغول يطعن في ظهرك دائما وأبدا، يثير لك الكثير من المشاكل، وبطريقة غير مسؤولة أبدا، بطريقة غير مسؤولة نهائيا.

لاحظوا نحن نقول من موقعنا في المسؤولية وكقوى موقفها واضح وصريح في التصدي لهذا العدوان، ما يستطيع أحد يشكك ولا يستطيع أحد يزايد علينا، موقفنا واضح، إن لم يكن موقفنا واضحا في التصدي لهذا العدوان فمن الذي يتصدى لهذا العدوان، نحن في طليعة هذا الشعب ومن أبناء هذا الشعب ونحن نتحرك في التصدي لهذا العدوان، لا نمانع نهائيا من النقاش في أي قضايا أو أي مواضيع أو فتح أي ملفات لمعالجة الوضع الداخلي أو المشاكل الداخلية، حاضرون، ونحن وبكل وضوح نقول، لسنا قوما مدللين، نحن معتادون للصراع، نحن أبناء الصراع، نحن قوم نجاهد ونقاتل ونحارب ومتعودون على مواجهة المشاكل والتحديات مهما كان حجمها.

نحن لسنا أبناء القصور ولا أبناء الفلات ولسنا أبناء الأرصدة في البنوك، ولسنا أصحاب المؤسسات والشركات العملاقة، نحن من أبناء هذا الشعب، من حفاته ومن فقرائه ومن رجاله، من الكادحين فيه ومن المتعودين أن نعيش فيه كل المشاكل، ولدنا في هذا البلد بين الأزمات ونشأنا بين المشاكل، وعشنا كل الظروف، لسنا من الرياض، ولسنا من أبو ظبي، ولسنا أيضا من الفئة المترفة في هذا البلد، والمتنعمة التي عاشت منذ مراحل، أو منذ عشرات السنين متربعة على الكراسي ومتخمة ومتنعمة في الفلل وذاهبة وآيبة في سفريات إلى أوروبا وإلى أمريكا ومن هنا إلى هنا إلى هنا، لا، عشنا الحروب، عشنا المشاكل عشنا عشرات السنين والأبواق الإعلامية من جهات متعددة وبأشكال متعددة وبأصوات متعددة طائفيا، لنا عشرات السنوات وهناك من يقول عنا رافضة مشركون كافرون، أخطر من اليهود والنصارى، يجب القضاء عليهم، قتالهم أهم وأولى من الصلاة، هذا صوت ليس جديدا على مسامعنا، نسمعه منذ كنا أطفالا وسمعه آباؤنا قبلنا، أيضا النبز والهمز واللمز سياسيا، هذا منذ طفولتي أنا ومن هم في جيلي ونحن نسمع الهمز واللمز تحت مسميات وعناوين سياسية، كل المرحلة الماضية ليلا ونهارا، وما كادت يعني على مدى عشرات السنوات ما كادت تمر بنا ليلة ولا كاد يمر بنا يوم إلا ونسمع الهمز واللمز بمسميات وعناوين سياسية، ثم بقية الأساليب، كل الشتائم وجهت إلينا، كل الاتهامات وجهت وأطلقت علينا، كل أشكال وأنواع التحريض وجه ضدنا، لسنا مدللين، متعودين، الحمد لله، متعودين جدا، وهذا التعود أفادنا ربما لهذه المرحلة.

يعني لو كنا مثلا خلال المرحلة الماضية لا نسمع أي صوت يجرح مشاعرنا ولا نسمع أي كلام يسيء إلينا ولا نسمع بأي تهمة توجه لنا، لكنا مع ما أتى اليوم من قوى العدوان على المستوى العالمي والإقليمي والمحلي، لكنا مرهقين جدا بكل ما نسمع ولكانت هذه مشكلة علينا، ولو كنا متنعمين ومدللين ومترفين ونعيش حالة البعض التي عاشوها في الخليج أو في بلدنا، كذلك لكانت مشكلة علينا، لكن لا، هذه الأحداث لم تأت لنا بجديد، وعلى العكس نحن اليوم نعيش وضعا أفضل، أفضل من كل المراحل التي مرت، والله نعيش وضعا أفضل في كل الجوانب، يعني لا كان وطء هذه الأحداث وحجمها وأذاها ووجعها بالشكل الذي يصدمنا وأتى ونحن متروضين ولا متعودين، لا، متعودين لكل شيء، متعودين جدا جدا جدا، نعتاد الجبال، نعتاد الوديان، نعتاد أن نعيش في أي ظروف، ما من جديد، ونعتاد على التضحية، نحن أهل التضحية وحاضرون للتضحية.

ونحن قوم في عقيدتنا وفي روحيتنا وفي أخلاقنا نحمل أرواحنا على أكفنا، ونؤمن بالمسؤولية وتربينا على المسؤولية، فلسنا مدللين، ولا يعني عندما نقول يا جماعة في الوضع الداخلي، الأفضل لنا في هذا البلد والموقف الحكيم والصحيح والمسؤول والوطني والأخلاقي والموقف الذي تفرضه علينا المسؤولية من جانب، وتفرضه علينا المصلحة إن كان أحد يفهم ما هي المصلحة، ألا نتعامل مع مشاكلنا الداخلية ولا همومنا الداخلية ولا قضايانا الداخلية، لا نتعاطى معها بأسلوب عدائي، لا نتعاطى معها بأسلوب مناكفات ومزايدات ومساومات، تعالوا لنتعامل معها بروح المسؤولية، نناقشها نعرف أسبابها، نعرف خلفياتها، ندرس الحلول لها بروح مسؤولة، بروح مسؤولة، ننتقد الأخطاء بكل شجاعة وبكل مسؤولية، لكن يبقى نشاطنا العدائي يبقى جهدنا الأكبر في التصدي لهذا العدوان الذي يشكل علينا خطورة كبيرة جدا علينا كشعب يمني وكيمنيين من كل القوى والمكونات وليس على طرف واحد، هذا العدوان الرامي والهادف إلى الاستيلاء على بلدنا بكله واحتلاله بكله، وإلى الدوس على كرامة هذا الشعب بأجمعه من دون أي تمييز سواء أنت من أنصار الله أو من المؤتمر الشعبي العام، من أي حزب من أي قبيلة، من أي محافظة من أي منطقة، يريد أن يدوس على كرامتك.

اليوم كل أولئك الذين انضموا إلى صف العدوان أليسوا في موقع الهوان؟ أليسوا يعيشون وضعية أمرهم فيها لا أمر لهم، لا كرامة لهم لا قرار لهم، الأمر فيها للإماراتي، الأمر فيها للسعودي، والأمر على الإماراتي والسعودي للأمريكي، فإذن عندما نأتي لنقول دائما يا جماعة، لا نرغب بأن تكون وحدة صفنا الداخلي عرضة للتمزيق وعرضة للإضعاف لها من خلال التعاطي بأسلوب المناكفات وأسلوب المزايدات والتصرف الذي هو أشبه ما يكون بتصرف عدائي، يعني ليس تصرفا مسؤولا فيأتي اليوم ليتجرأ علينا أو ليتشجع علينا أو ليزيد، ليزيد المسألة وكأننا مدللين، لا، معتادين نشمر ونصارع كل من يصارعنا، لكن ليس هذا لصالحنا في هذا البلد، أنا أناشد وأتحدث مع القوى المسؤولة القوى المهمة في هذا البلد، والقوى التي عادت يأتي البعض ممن ينتمي إليها ليستخدم هذا الأسلوب ويتصرف على هذا النحو، يأتي البعض ليتصرف بهذه الطريقة، التصرف السيئ المشين اللامسؤول.

فإذًا أنا أقول لكل القوى الداخلية من موقف المسؤولية ليس من موقع الانزعاج، معتادون جدا، وهذه الدنيا هي على هذا النحو، فيها الشتامون والسبابون وفيها غربان الفيسبوك وفيها من كل شكل، أبواق، أبواق شيطانية تبقى تكذب ليلا ونهارا وتشتم ليلا ونهارا، هذا شيء سيبقى قائما في الدنيا ولا غرابة فيه، ولا نتفاجئ به، لكن يهمنا في وضعنا الداخلي أن نتعاطى مع المعنيين لأنه حتى القوى الأخرى، المؤتمر الشعبي العام فيه الرجال الأوفياء، فيه الأحرار فيه الوطنيون بكل ما تعنيه الكلمة، وفيه قوى وتيارات مسؤولة بكل ما تعنيه الكلمة نشيد بها ولا نشكك أبدا بموقفها الوطني والمسؤول، بقية الأحزاب بقية المكونات فيها الأوفياء فيها الشرفاء فيها الجادون بكل ما تعنيه الكلمة، والمدركون لطبيعة هذه الظروف وهذه المرحلة، والواعون جيدا، في المؤتمر الشعبي العام وفي أنصار الله، في كل الأحزاب والمكونات فيها الواعون جيدا أن من أهم ما تحرص عليها قوى العدوان وتسعى له قوى العدوان هو تفكيك الجبهة الداخلية، قوى العدوان اليوم مأزومة ومعانية وأكثر من أي وقت مضى، نحن في العام الثالث وهي لم تستطع أن تحسم معركتها ولا أن تنجز أهدافها من هذا العدوان.

أهم عامل في فشل قوى العدوان هو تماسك، الداخلية،، الداخلية كمكونات رئيسية وعلى طليعتها المؤتمر الشعبي العام وأنصار الله بفعل وعي القادة في هذين المكونين، المسؤولون والوطنيون والحريصون والواعون في هذين المكونين، وبفعل موقف بقية المكونات والقوى والأحزاب في هذا البلد، التي تدفع بالمكونين دائما إلى الحفاظ على وحدة الصف الداخلي والتماسك الداخلي وتزايد اللحمة الداخلية، والتنسيق المشترك في المواقف وصولا إلى ما كان من إنجاز مهم وكبير في الموضوع السياسي عندما توصلت المكونات البارزة في هذا البلد، المؤتمر الشعبي العام وأنصار الله وشركاؤهما وحلفاؤهما إلى هذا الإنجاز الكبير في تسوية الوضع الرسمي وفي تشكيل الحكومة وقبلها المجلس السياسي الأعلى، هذا إنجاز عزز من وحدة الصف الداخلي والتماسك الداخلي.

ولكن هذا الإنجاز يحتاج إلى محافظة عليه وإلى تعاون مستمر فيه، صحيح لدينا الكثير من المشاكل في هذا البلد على مستوى واقعنا الداخلي ومشاكل فاقم منها وعزز منها وزاد من تعقيداتها العدوان الخارجي، مشاكلنا الاقتصادية، وفي مقدمة مشاكلنا الاقتصادية مشكلة المرتبات، فاقم منها على نحو أكبر وزاد من تعقيدها بشكل أشد، العدوان الخارجي الحصار الاقتصادي، ما عملته قوى العدوان بالبنك المركزي من تآمر عليه، من تجميع لأرصدته، إجراءات كثيرة شَلَّت من فاعليته وأضعفت من قدرته، كذلك ما يجري منهم من حرب اقتصادية شاملة، من المعلوم في كل الدنيا أن الحروب لها تأثيراتها على الاقتصاد وخصوصا إذا كان بلدا معانيا من ذي قبل ومستضعفا ودمرت مقدراته الاقتصادية وحوصر مثل ما هو الحال مع بلدنا.

بلدنا اليوم يحاصر حتى على مستوى الرحلات للمرضى، رحلات للخارج لنقل المرضى ونقل الجرحى، هذا ممنوع عليه اليوم ومن قبل كان على نحو محدود وبمضايقات وإجراءات تعسفية وكثيرة، هذا البلد أكثر منافذه البرية والبحرية تحت الاحتلال والباقي منها محاصر، أما على المستوى الجوي فمحاصر تماما، وما يصل إليه يصل تحت إجراءات قوى العدوان وما يخرج منه يخرج تحت إجراءات قوى العدوان، استهدفت فيه كل مقدراته الاقتصادية والحيوية، كم من المصانع والشركات والمتاجر دمرت بفعل من؟ قوى العدوان، بصواريخ قوى العدوان، بقنابل قوى العدوان، أو الموارد ذات الطبيعة الاقتصادية الواعدة والمفيدة أين هي اليوم؟ النفط في مأرب، النفط في مأرب اليوم تحت تصرف من؟ من الذي يسرقه؟ من الذي يسرق البترول والنفط في مأرب وفي شبوة وفي حضرموت؟ قوى العدوان ومرتزقتها، حزب الإصلاح اليوم يسرق موارد مأرب وسرق بالمليارات عواد البترول في مأرب، الغاز في مأرب اليوم من الذي يتحكم به؟ من الذي يسرقه؟ لماذا يضطر المواطن في صنعاء أو في صعدة أو في أي محافظة من محافظات هذا البلد إلى أن يشتري اسطوانة الغاز إن توفرت أحيانا بأكثر من أربعة آلاف في معظم الشهور، بأكثر من أربعة آلاف ريال يمني، لأن حزب الإصلاح الذي يقدم نفسه أنه حزب وطني وإسلامي يسرق هذه المبالغ بإجراءاته، بسرقاته في مأرب وهو يتحكم تحت مظلة قوى العدوان بالغاز في مأرب، هو الذي يسرقك أيها المواطن، هو وراء هذه الحالة التي أنت تعاني منها، مع أن البعض ينتمون إلى هذا الحزب، ولكن نتائج سرقات هذا الحزب هي على الجميع في هذا البلد ممن ينتمون إليه وممن لا ينتمون إليه، اعرف من هو خصمك، حينما يأتي البعض، حتى قوى العدوان هي اليوم وبكل وضوح والأمم المتحدة أيضا تساوم على المرتبات، ويقولون سلموا لنا ميناء الحديدة تُصرف لكم المرتبات، المسألة واضحة، الذي هو وراء كل هذه المشاكل واضح، وهو اليوم يساوم عليها، يساومون على المرتبات، يساومونا في الوضع الاقتصادي.

لكن يأتي البعض من الدجالين والكذابين والمفترين ليحمل البريء ذنب المذنب، ليقول للقوى المظلومة، اليوم القوى الحرة في هذا البلد، كل المواطنين الأحرار في هذا البلد، في المدن والقرى والوديان، كل الأسر الحرة والعزيزة في هذا البلد، في المدن والقرى والوديان تعاني، في مقدمة من يعاني هي القوى الحرة، هي القوى المسؤولة، وكثير من الأسر التي قدمت شهداء هي اليوم من أكثر الناس معاناة، هل أن الذين لهم موقف من هذا العدوان لا يعانون، بلى، هم في مقدمة من يعانون، المقاتل في الجبهة يعاني، وبعض المقاتلون من أنصار الله لا يمتلك حتى الأحذية في الجبهة وهو ثاتب ومرابط وصابر في الجبهة حتى لو لم يمتلك الحذاء، يأتي البعض ليتكلم عن المجهود الحربي ويشكك في موضوع المجهود الحربي ويحاول أن يثير النقمة على أي دعم أو إمكانات تصل إلى هذا المقاتل الوفي الصابر الذي حمل روحه على كفة وبقي في الجبهة يقاتل ذلك الذي أتى من خارج البلاد أو من داخل البلاد مع الأجنبي لكي لا يحتل هذا البلد كي لا يرتكب جرائم الإبادة الجماعية بحق هذا الشعب لو تمكن كي لا يسقط هذا البلد تحت الاحتلال بكله كي لا يفقد هذا الشعب استقلاله وحريته هذا الصابر المرابط ، الذي يدافع عن حرية هذا الشعب عن استقلال هذا البلد عن كرامة هذا الوطن يأتي البعض ليحاول أن يثير النقمة تجاه أي إمكانات فتذهب إلى هذا المقاتل، فيأتي البعض ليثير البلبلة عن المجهود الحربي وعن ما يذهب لدعم الجبهات نحن نقول أي إشكالات فعلية أي إجراءات لضمان الشفافية مرحبون بها أي إجراءات لمحاربة الفساد نحن أول من يدعمها ويقف إلى صفها لكن إجراءات مسؤولة إجراءات فعلية إجراءات عملية وليس الأسلوب الذي يقتصر على التحريض وإشاعة التذمر وإثارة البلبلة والقلاقل هذا أسلوب سوقي وأسلوب نفاقي وأسلوب مرضي غير صحي أبداً تعالوا عملياً عملياً لندرس كل الإجراءات التي تضمن الشفافية وتحارب الفساد وتضمن النقاء في الجانب المالي وفي الموارد وفي الإمكانات وتبقى الأمور على ماهي عليه في حقائقها أن المتحمل الأول للمسؤولية في كل مشاكلنا الاقتصادية هي قوى العدوان التي حاربتنا ودمرتنا واستنزفت إمكاناتنا البسيطة والمتواضعة في سبيل التصدي لها يا أخوة لو نأتي لو نأتي إلى ما احتاج إلية البلد في حرب 94 الخسائر في حرب 94 ولم تدخل فيها القوى الخارجية بشكل مباشر حرب 94 كم كلفت البلد أشهر أشهر عديدة أو قرابة شهرين فعليين من الحرب إلى أربعة أشهر كم كلفت البلد من خسائر أربعة أشهر بالكثير من بداية الأزمة إلى نهايتها كم كلفت البلد حرب لم تدخل فيها القوى الخارجية أما اليوم تآمرت على بلدنا أغنى وأقوى دول العالم أتت أمريكا وبريطانيا متآمرة وأتت بعض دول الخليج الأغنى في العالم الإسلامي والمنطقة ومن أغنى الدول في العالم أتت تتآمر وتتحرك ضد بلدنا بكل قدراتها وإمكاناتها كيف نفترض أن نتحرك نحن في بلد كان منذ عقود يعيش مشاكل داخلية وأزمات اقتصادية، ما هو أن الوضع الاقتصادي كان في البلد على ما يرام وكنا ننافس الخليج أو ننافس بقية البلدان في مستوى تحسن وضعنا الاقتصادي.

نحن بلد غني لكن شعبه فقير لا موارده كان يستفاد منها في الماضي ولا بنية اقتصادية فعلية وحقيقية، كنا قد تحققت لنا في الماضي وأتت هذه الأحداث ونحن يابان ثانية أو صين ثالثة لا كلنا نعرف ما كان عليه وضع بلدنا لماذا لأن البعض يتعاطى وكأن هذا البلد كان في كل ما مضى بخير وأموره سابر والاقتصاد على ما يرام فقط جالنا شوية مشاغبين في هذا البلد محقوا علينا الأمور، إنا لله وإنا إليه راجعون فيحاول أن يحرض ضد أنصار الله بالدرجة الأولى بالدرجة الأولى أكثر التحريض يأتي ضد أنصار الله، أو يحاول البعض أن يحملهم مسئولية مشاكل البلد، هذا البلد هو بلدنا جميعا المسئولية علينا فيه جميعا وبالذات القوى التي لها موقف من العدوان، معنية بحكم المسؤولية وليس لأحد حق أن يتنصل عن هذه المسئولية وأي طرف يتنصل عن المسئولية لا يعفيه تنصله من آثارها ونتائجها، يعني ما من خيار لنا في هذا البلد إلا أن نصمد، إلا أن نثبت، إلا أن نتوحد، إلا أن نتعاون إلا أن ننظر بعين المسئولية، وبعقل الحكمة، إلى وضعنا إلى مشاكلنا إلى التحديات أمامنا، إلى معاناتنا، فنتجه بكل مسئولية وبعقل الحكمة لمعالجة قضايانا بكلها، مشاكلنا بكلها، ننظر في وضعنا الاقتصادي، ما هي مشاكله ولكن من دون أكاذيب وافتراءات تأتي كدجال ومفتري لتبرئ قوى العدوان وتبرئ عملائها الذين يسرقون اليوم النفط في مأرب، والغاز في مأرب، وكذلك في شبوة وحضرموت تأتي إلى من لا هم له إلا ليقاتل عن بلده وعن شرف شعبه وكرامة وطنه ـ لتقول أنت المتحمل للمسئولية، هذا الفصيلة وهذا المكون من هذا البلد الذي قدم في طليعة هذا الشعب أكثر الشهداء، وأكثر أسر الشهداء منه وأكثر الناس معاناة هم منه فتأتي لا تقول أنت عليك المسئولية، هات لي هات لي وأعط لي وأنت عليك كل شيء، مسؤول معك بقدك لمستوى مسئوليتك، المسئولية في رقابنا جميعا، في مستوى واحد إذا أنا أتحرك أكثر منك أو ذاك يتحرك أكثر منك، فبدافع مسئولية ربما عنده أحساس بالمسئولية أكثر منك، فقط، وإلا المسئولية علينا جميعا، أمام الله، نحن جميعا مسلمون، علينا مسئولية أن نقف ضد هذا الظلم، هذا الباطل هذا المنكر، هذا الطغيان، على أنفسنا على بلدنا، على شعبنا، على أجيالنا، من يأتي ليعتبر نفسه غير مسئول بأي اعتبار أنت لا مسئولية عليك، أنت لست إنسانا لست في موقع التكليف، لست مسلماً، لست يمنياً، إذا أنت يمني مسلم من هذا البلد، بلى عليك مسئولية بقدر ما علي من مسئولية، وعليك أن تفعل كل ما تستطيع في مواجهة هذا العدوان هذا الطغيان هذا الظلم، هذا المنكر الذي فعل كل الذي فعل ببلدنا وبشعبنا، والذي يهدف إلى أن لا يبقي لنا لا حرية ولا كرامة ولا استقلال، علينا جميعا مسئولية ويجب أن نتعامل مع هذه المسؤولية بعين المسؤولية وبعقل الحكمة.

وبالتالي نحن اليوم أمام اجتماع العاشر من شهر رمضان، من كل المكونات وأنا أشكرها وفي الطليعة المؤتمر الشعبي العام الذي أثمن وأقدر على نحو كبير تجاوبه مع هذه الدعوة، وأرى أن علينا جميعا أن نتفاعل مع هذا الموضوع في كل المكونات ومن كل الاتجاهات، لكن أمام هذا الاجتماع العاشر أنا آمل في هذا الاجتماع العاشر أن يدرس المجتمعون واقعنا الحالي، المهمة واضحة في هذا الاجتماع، التركيز على وحدة والصف، نحن أقوياء وصامدون وثابتون في هذا البلد بقدر ما نحافظ على تماسك الجبهة الداخلية، الجبهة الداخلية قد تكون معرضة لمساعي وبلا شك، قد للتحقيق، بلا شك معرضة بمساعي من قوى العدوان السعودي والإماراتي قبلها الأمريكي، عليها البريطاني، كل هذه القوى هي تسعى إلى تنخر صفنا الداخلي بسوسها المتعفن، من خلال بعض المشبوه


جميع الحقوق © محفوظــة لدى موقع الاقتصاد نيوز
 التصميم والدعم الفني   AjaxDesign    773779585 967+