/ تقارير اخبارية


الأمم المتحدة: إغلاق منافذ اليمن قد يرقى إلى "عقاب جماعي" للملايين
16/11/2017 20:07:58
الاقتصاد نيوز ــ متابعات

اعتبرت الأمم المتحدة و14 منظمة دولية عاملة في اليمن، الخميس، أن إغلاق منافذ اليمن أمام إيصال المساعدات الإنسانية، إجراء "قد يرقى إلى عقاب جماعي للملايين"، ويفاقم أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن مجتمع العمل الإنساني في اليمن، وقعت عليه الأمم المتحدة ممثلة في كافة منظماتها العاملة باليمن بالإضافة إلى 14 منظمة دولية منها "إنقاذ الطفولة" و"أدرا"، واطلع عليه مراسل الأناضول.

وأعلن التحالف العربي في 6 نوفمبر / تشرين الثاني، إغلاق كافة المنافذ اليمنية على خلفية إطلاق الحوثيين صاروخا باليستيا صوب الرياض، قبل أن يتراجع بعد مرور أسبوع إلى استثناء الموانئ والمطارات الخاضعة للحكومة الشرعية من الحظر.

ولا يزال ميناءا "الحديدة" و"الصليف" الخاضعان للحوثيين غربي اليمن، ومطار صنعاء الذي يستقبل الرحلات الإنسانية فقط، تحت دائرة الحظر.

وعبر البيان عن "الشعور بالغضب من استمرار الحصار الذي تفرضه قوات التحالف بقيادة السعودية على الإمدادات الإنسانية والتجارية اللازمة بشدة لبقاء السكان اليمنيين".

وقال: "الآن في اليوم الحادي عشر، يمنع الحصار المفروض على جميع الموانئ والمطارات والمعابر البرية في اليمن تقريبا دخول المواد الغذائية والوقود والأدوية والإمدادات، ما يعرض ملايين الأشخاص للأمراض والمجاعة والموت".

وفيما اعتبر البيان إعادة فتح ميناء عدن ومطارها (جنوب) بأنه "يشكل تطورا إيجابيا"، إلا أنه ذكر في المقابل أن ذلك "غير كاف لتغطية احتياجات كل السكان اليمنيين".

وأشار البيان إلى أن إغلاق المنافذ أمام وصول الإمدادات "إجراء قد يرقى إلى عقاب جماعي للملايين من الشعب اليمني".

وأضاف أن إغلاق تلك المنافذ "يزيد من تفاقم أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث تركت ما يقرب من ثلاث سنوات من الحرب أكثر من عشرين مليون شخص في حاجة إلى المساعدة، سبعة ملايين منهم على وشك المجاعة (إجمالي عدد السكان 27.4 مليون)".

ودعا البيان التحالف العربي إلى إعادة فتح جميع الموانئ اليمنية على الفور للشحنات التجارية والإنسانية التي من دونها يتعرض الملايين من الناس لخطر الموت والجوع.

كما دعا البيان إلى "السماح للرحلات الجوية الإنسانية إلى صنعاء بالاستئناف فورا لضمان نقل عمال الإغاثة ونقل شحنات الإغاثة".

وحتى مساء اليوم، لم يصدر عن قيادة التحالف العربي أي تعليق حول ما أورده البيان الصادر عن الأمم المتحدة والمنظمات العاملة في اليمن.

اعتبرت الأمم المتحدة و14 منظمة دولية عاملة في اليمن، الخميس، أن إغلاق منافذ اليمن أمام إيصال المساعدات الإنسانية، إجراء "قد يرقى إلى عقاب جماعي للملايين"، ويفاقم أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن مجتمع العمل الإنساني في اليمن، وقعت عليه الأمم المتحدة ممثلة في كافة منظماتها العاملة باليمن بالإضافة إلى 14 منظمة دولية منها "إنقاذ الطفولة" و"أدرا"، واطلع عليه مراسل الأناضول.

وأعلن التحالف العربي في 6 نوفمبر / تشرين الثاني، إغلاق كافة المنافذ اليمنية على خلفية إطلاق الحوثيين صاروخا باليستيا صوب الرياض، قبل أن يتراجع بعد مرور أسبوع إلى استثناء الموانئ والمطارات الخاضعة للحكومة الشرعية من الحظر.

ولا يزال ميناءا "الحديدة" و"الصليف" الخاضعان للحوثيين غربي اليمن، ومطار صنعاء الذي يستقبل الرحلات الإنسانية فقط، تحت دائرة الحظر.

وعبر البيان عن "الشعور بالغضب من استمرار الحصار الذي تفرضه قوات التحالف بقيادة السعودية على الإمدادات الإنسانية والتجارية اللازمة بشدة لبقاء السكان اليمنيين".

وقال: "الآن في اليوم الحادي عشر، يمنع الحصار المفروض على جميع الموانئ والمطارات والمعابر البرية في اليمن تقريبا دخول المواد الغذائية والوقود والأدوية والإمدادات، ما يعرض ملايين الأشخاص للأمراض والمجاعة والموت".

وفيما اعتبر البيان إعادة فتح ميناء عدن ومطارها (جنوب) بأنه "يشكل تطورا إيجابيا"، إلا أنه ذكر في المقابل أن ذلك "غير كاف لتغطية احتياجات كل السكان اليمنيين".

وأشار البيان إلى أن إغلاق المنافذ أمام وصول الإمدادات "إجراء قد يرقى إلى عقاب جماعي للملايين من الشعب اليمني".

وأضاف أن إغلاق تلك المنافذ "يزيد من تفاقم أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث تركت ما يقرب من ثلاث سنوات من الحرب أكثر من عشرين مليون شخص في حاجة إلى المساعدة، سبعة ملايين منهم على وشك المجاعة (إجمالي عدد السكان 27.4 مليون)".

ودعا البيان التحالف العربي إلى إعادة فتح جميع الموانئ اليمنية على الفور للشحنات التجارية والإنسانية التي من دونها يتعرض الملايين من الناس لخطر الموت والجوع.

كما دعا البيان إلى "السماح للرحلات الجوية الإنسانية إلى صنعاء بالاستئناف فورا لضمان نقل عمال الإغاثة ونقل شحنات الإغاثة".

وحتى مساء اليوم، لم يصدر عن قيادة التحالف العربي أي تعليق حول ما أورده البيان الصادر عن الأمم المتحدة والمنظمات العاملة في اليمن.

اعتبرت الأمم المتحدة و14 منظمة دولية عاملة في اليمن، الخميس، أن إغلاق منافذ اليمن أمام إيصال المساعدات الإنسانية، إجراء "قد يرقى إلى عقاب جماعي للملايين"، ويفاقم أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن مجتمع العمل الإنساني في اليمن، وقعت عليه الأمم المتحدة ممثلة في كافة منظماتها العاملة باليمن بالإضافة إلى 14 منظمة دولية منها "إنقاذ الطفولة" و"أدرا"، واطلع عليه مراسل الأناضول.

وأعلن التحالف العربي في 6 نوفمبر / تشرين الثاني، إغلاق كافة المنافذ اليمنية على خلفية إطلاق الحوثيين صاروخا باليستيا صوب الرياض، قبل أن يتراجع بعد مرور أسبوع إلى استثناء الموانئ والمطارات الخاضعة للحكومة الشرعية من الحظر.

ولا يزال ميناءا "الحديدة" و"الصليف" الخاضعان للحوثيين غربي اليمن، ومطار صنعاء الذي يستقبل الرحلات الإنسانية فقط، تحت دائرة الحظر.

وعبر البيان عن "الشعور بالغضب من استمرار الحصار الذي تفرضه قوات التحالف بقيادة السعودية على الإمدادات الإنسانية والتجارية اللازمة بشدة لبقاء السكان اليمنيين".

وقال: "الآن في اليوم الحادي عشر، يمنع الحصار المفروض على جميع الموانئ والمطارات والمعابر البرية في اليمن تقريبا دخول المواد الغذائية والوقود والأدوية والإمدادات، ما يعرض ملايين الأشخاص للأمراض والمجاعة والموت".

وفيما اعتبر البيان إعادة فتح ميناء عدن ومطارها (جنوب) بأنه "يشكل تطورا إيجابيا"، إلا أنه ذكر في المقابل أن ذلك "غير كاف لتغطية احتياجات كل السكان اليمنيين".

وأشار البيان إلى أن إغلاق المنافذ أمام وصول الإمدادات "إجراء قد يرقى إلى عقاب جماعي للملايين من الشعب اليمني".

وأضاف أن إغلاق تلك المنافذ "يزيد من تفاقم أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث تركت ما يقرب من ثلاث سنوات من الحرب أكثر من عشرين مليون شخص في حاجة إلى المساعدة، سبعة ملايين منهم على وشك المجاعة (إجمالي عدد السكان 27.4 مليون)".

ودعا البيان التحالف العربي إلى إعادة فتح جميع الموانئ اليمنية على الفور للشحنات التجارية والإنسانية التي من دونها يتعرض الملايين من الناس لخطر الموت والجوع.

كما دعا البيان إلى "السماح للرحلات الجوية الإنسانية إلى صنعاء بالاستئناف فورا لضمان نقل عمال الإغاثة ونقل شحنات الإغاثة".

وحتى مساء اليوم، لم يصدر عن قيادة التحالف العربي أي تعليق حول ما أورده البيان الصادر عن الأمم المتحدة والمنظمات العاملة في اليمن.


جميع الحقوق © محفوظــة لدى موقع الاقتصاد نيوز
 التصميم والدعم الفني   AjaxDesign    773779585 967+